الصفحة الرئيسية   |   اتحاد المغرب العربي  |   اتفاقيات و اتفاقات   |   اجتماعات  |   الصحافة   |   إحصائيات   |   معرض الصور
  للإتصال | خريطة البوابة | روابط مفيدة | أسئلة و أجوبة Français | English 
  مكتب الأمين العام
السيرة الذاتية
كلمة الأمين العام
مداخلات و حوارات
الأنشطة

  الأمانة العامة
هيكلة الأمانة العامة
القائمة الدبلوماسية
البيانات
اتفاقية المقر
الأهداف و المهام
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        منظمات غير حكومية
  أحداث هامة

  تحويل العملة

  حالة الطقس

طرابلس
تونس
الجزائر
الرباط
انواكشوط
  مداخلات و حوارات :  
حديث صحفي لمعالي السيد الحبيب بن يحي أمين عام اتحاد المغرب العرب لجريدة العلم، لسان حزب الاستقلال [21/02/2008]
اتحاد المغرب العربي
الأمانة العامة
الرباط



حديث صحفي لمعالي السيد الحبيب بن يحي أمين عام اتحاد المغرب العرب لجريدة العلم، لسان حزب الاستقلال


منشور بتاريخ 21/02/2008 في العدد رقم 20974



السؤال 1: هل يمكن أن تحدثونا عن ظروف تأسيس الاتحاد والصعوبات التي واجهته؟

لابد وأبناء المغرب العربي يحتفلون اليوم، قادة وشعوبا، بالذكرى التاسعة عشر للإعلان عن قيام اتحاد المغرب العربي بمدينة مراكش في 17/02/1989، أن يستذكروا الظروف المشجعة التي حفت بميلاد هذا المشروع الحضاري، والتي كانت، كما هو الشأن اليوم، أساسها الالتفاف حول المثل الاتحادية المغاربية وأهدافها.



وهي مثل تستمد جذورها من التاريخ المشترك ووحدة الإقليم الجغرافي والديني وتمازج الدماء المغاربية أثناء الكفاح التحريري لإجلاء المستعمر الأجنبي، إلى جانب هذه الرغبة المشتركة في توظيف كل هذه العوامل لتحقيق مصير كامل دول المنطقة أساسه التضامن والتكامل ورفع تحديات التنمية، وسط ظاهرة دولية تتسم باطراد عدد وحجم التكتلات الجهوية وتنامي تأثيرها في العلاقات الدولية، وفي كافة المجالات.

ولا شك أن مسار التكامل المغاربي سجل بطء ملحوظا منذ إنشائه لأسباب موضوعية عديدة، غير أنه يجب التأكيد، قبل كل شيء، على كونه خيارا استراتيجيا انتهجه الآباء المؤسسون، وترسخت مبادؤه الأساسية في قمة زرلدا التاريخية في 10/06/1989، قبل أن تتوطد معالمه كمشروع اندماجي جهوي بمراكش. فاتحاد المغرب العربي بناء حضاري، في طور التأسيس والتركيز المستمر وسبق أن تعلقت به همم أجيال متعاقبة من المناضلين، منذ السنين الأولى من القرن الماضي.

والجدير بالذكر أن قمة مراكش المحتفى بذكراها اليوم شهدت ثلاثة أحداث في الآن ذاته، تتمثل في الإعلان عن قيام الاتحاد، والتوقيع على معاهدة إنشائه، إلى جانب الإعلان عن بيان بالمصادقة على برنامج عمله. و يعد هذا البيان العمود الفقري لسائر العمل الاتحادي وفي كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والتي ترمي كلها إلى الإسراع في تحقيق هذا الاتحاد وجعله قطب تنمية وسلام في هذه المنطقة.
السؤال 2 : ذكرى تأسيس الاتحاد، هي مناسبة لاستحضار ما تم تحقيقه، هل يمكنكم أن تحدثونا عن ذلك؟

إن الحديث عن حصيلة أي عمل حضاري على شاكلة اتحاد المغرب العربي أو أي تجمع جهوي مماثل لا يمكن أن يقاس فقط بالتناسب مع عمر الأجيال والبشر بقدر ما ينظر إليه كمشروع طويل النفس وعلى المدى الأرحب، باعتباره يؤسس لمستقبل منطقة أو جهة بأكملها، مع ما يتطلب ذلك من بنى تحتية فكرية وقانونية ومادية، تخدمها، في الآن ذاته، وفي كل المراحل، رافعة سياسية تتسم بوضوح الرؤيا والثبات على المبدأ. كل ذلك إلى جانب القدرة الفعلية في التأقلم مع المستجدات وفي الوقت المناسب، بما يخدم هذه الرؤيا الإستراتيجية المنبثقة من إرادة القادة الثابتة. وهو أمر متوفر، والحمد لله، بالنسبة لاتحاد المغرب العربي.

هذا من جهة، أما بخصوص حصيلة البناء الاتحادي منذ التأسيس، فهو يستجيب بقدر كبير للعوامل المذكورة أعلاه، حيث توزعت الجهود، منذ تأسيس الاتحاد، على تقوية اللحمة المغاربية، وأصبح الاتحاد يتوفر بذلك على وزن ذي بال في العلاقات الجهوية والدولية وأضحت الدبلوماسية المغاربية بالتالي على قدر متقدم من التنسيق. وسيزداد ذلك، بحول الله، مستقبلا نظرا للسعي الجاد لزيادة تشبيك المصالح والتكامل في الرؤيا.

ولابد من الحديث كذلك على توفق الاتحاد في استكمال منظومته المؤسساتية التي ارتآها القادة المؤسسون، حيث انطلقت هذه المنظومة في الاضطلاع بمهامها وفق ما تقتضيه المراحل، بعد تنصيب الأمانة العامة بالرباط، ومجلس الشورى بالجزائر والهيئة القضائية بانوا كشوط، والجامعة المغاربية والأكاديمية المغاربية للعلوم بطرابلس، في حين تجري الاستعدادات حثيثة في هذه الآونة، لتنصيب المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية بتونس، بعد أن تحتضن جمعيته التأسيسية قبل موفى جوان 2008. وبديهي أن لهذه المؤسسة دورا مهما في المساهمة في تنمية التجارة البينية وحركة الاستثمار في الفضاء المغاربي، بعد أن تم في مراكش يوم 17/02/2007 إنشاء الاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال.

أما بخصوص العمل الميداني المغاربي، فقد انكبت الجهود، وما تزال، من خلال عمل اللجان الوزارية المتخصصة الأربعة على تحقيق درجات متقدمة من التكامل في مجال الأمن الغذائي والاقتصاد والتجارة البينية وتعزيز البنية التحتية، إلى جانب بناء القدرات البشرية في المغرب الكبير، لاسيما بالتركيز على مشاغل الشباب، باعتباره دعامة المستقبل ومحط آمال مجتمعاتنا في التقدم والرفعة والرقي.

ولا تفوتني الإشارة في معرض الحديث عن الحصيلة لما تحقق في مجال مد الطريق السيارة المغاربية، وتشغيل كابل الألياف البصرية (المعروفة بشبكة ابن خلدون) وتقدم الدراسات بشأن القطار المغاربي ذي السرعة العالية، إلى جانب تنفيذ فعلي لبرامج متنوعة في مجال مقاومة التصحر والآفات الزراعية والحيوانية والبيئية كالجراد وأنفلونزا الطيور وغير ذلك من البرامج المغاربية المشتركة لتحقيق التنمية المستديمة في الفضاء المغاربي.


وبديهي أن مثل هذا العمل الميداني استوجب، وما يزال، تعبئة دائمة للمجالس الوزارية والقطاعية ولخبرائها على مدار السنة. وعلى سبيل المثال، شهدت سنة 2007 انعقاد 8 مجالس وزارية وعدد 40 اجتماعا على مستوى كبار الموظفين والخبراء، في حين تتوقع جدولة الاجتماعات المغاربية عددا مماثلا من الاجتماعات الوزارية والفنية خلال سنة 2008، مع مواصلة تنفيذ فعلي لمنهجية مغاربية أقرها مجلس وزراء الخارجية منذ بداية سنة 2007 تقضي بتجميع الاجتماعات الفنية ما أمكن، مع الحفاظ على النجاعة والمردودية في تعهد العمل المغاربي. وقد أعطت هذه التوجهات المنهجية المغاربية بعدا فعالا منذ تطبيقها بإشراف مجلس وزراء الخارجية.

السؤال 3: ما هي، في نظركم، الخطوات العملية التي تمكن من التحقيق الفعلي للاتحاد، ترجمة للرغبة أو الخطاب السياسي؟

يمكن القول بأن كل ما تم تحقيقه إلى حد الآن في المسار التكاملي المغاربي إنما يترجم عن الرغبة السياسية والصادرة من أعلى المستويات القيادية في الدفع بهذا الإنجاز، استجابة لتطلعات أبناء المنطقة في المزيد من التقارب والتكامل واستشراف الغد المشترك.

فاتحاد المغرب العربي مشروع يرمي إلى إيجاد منطقة تستجيب إلى تطلعات أبنائها في التكوين والتشغيل والاستقرار والعيش في كنف الأمن، مع إعطاء الفرص كاملة للمبادرات الفردية بغاية الخلق والإبداع، والانخراط، بالتالي، في مجهود الإنسانية نحو التقدم والرقي والسلام.

وسبق أن ذكرت أن المجهودات المغاربية لتنمية التجارة البينية والتي ستتوج في القريب بالتوقيع على اتفاقية قيام منطقة التبادل الحر المغاربية، وكذلك عقد الجمعية التأسيسية للمصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية، علاوة على المضي قدما في تنفيذ البرامج الاتحادية في كافة المجالات، وإكمال إدخال الترسانة القانونية الاتحادية حيز التنفيذ، مع مراعاة المستجدات الوطنية والجهوية والدولية، كل ذلك كفيل بقطع خطوات أخرى على درب بناء الاتحاد.

والأمل معقود كذلك في أن يضطلع الاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال، الذي يحتفل هو الآخر بالذكرى الأولى لتأسيسه، وكذلك مجمل مكونات المجتمع المدني للأعمال والأنشطة المهنية الحرة، بدور متميز لتحقيق هذه الأهداف.

السؤال 4: نعرف أن التفاوض من موقع القوة أصبح اليوم تعتمد على التكتلات، كيف يتم التعامل مع هذا المعطى في إطار اتحاد المغرب العربي مع التكتلات كالاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال؟

من المعلوم أن مجلس رئاسة الاتحاد، ومنذ قمته الأولى بتونس، أصدر قرارات واضحة بشأن تجذير الاتحاد في محيطه العربي والإفريقي والمتوسطي وذلك بالحث على تكثيف التعاون مع المجموعات الجهوية العربية والإفريقية المماثلة.

وحث مجلس الرئاسة، في ذات الوقت، على ربط صلات تعاون ومكثف بين الاتحاد والتجمع الأوروبي، نظرا لتشابك المصالح الاقتصادية والتجارية، وكذلك بحكم تواجد جالية مغاربية مهمة في أوروبا، يتوجب على الاتحاد، كمجموعة جهوية، الدفاع عن حقوقها ومصالحها وهويتها، مع المحافظة عليها من مخاطر التطرف والاستغواء والاستلاب الثقافي.

وإذا كان اتحاد المغرب العربي انخرط مبكرا، وبصفة ملاحظ، في مسلسل برشلونة للحوار الأورومتوسطي ومنذ سنة 1995، فقد بادر بفتح حوار سياسي مع الجانب الأوروبي ببروكسيل يوم 04/11/1991 ، توقف بعدها بأسبوعين لأسباب تتعلق بملف لوكربي. غير أن هذا الحوار تم استئنافه مع الترويكا الأوروبية في اجتماع تمهيدي بلشبونة بتاريخ 05/11/2007 ، قبل أن تحتضن الرباط رسميا أول دورة للحوار السياسي بين اتحاد المغرب العربي والترويكا الأوروبية، توجت ببيان سياسي.

وواضح أن اتحاد المغرب العربي يؤكد من خلال هذا الحوار على أهمية التركيز على تنمية الاستثمارات الأوروبية في الفضاء المغاربي، ونقل التكنولوجيا الحديثة ومعالجة مسألة الهجرة وفق مقاربة شاملة، إلى جانب تكثيف التعاون الثقافي والعلمي، على أساس المساعدة في مجال التعليم العالي والتكوين، مع الانخراط في البرامج الوطنية في دول المغرب العربي للإسهام في إيجاد المزيد من مواطن الشغل.

وللاتحاد كذلك صلات كثيفة مع جامعة الدول العربية للاستفادة من خبراتها في العديد من المجالات، وكذلك الأمر بالنسبة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. وتتجه أنظار الاتحاد كذلك للعديد من التجمعات الجهوية المماثلة على مستوى القارة الإفريقية، وعلى رأسها على سبيل المثال، المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا التي تربطها بالاتحاد اتفاقية تعاون، يسعى الطرفان في إطارها إلى القيام ببرامج جهوية متنوعة، لاسيما في مجال مقاومة التصحر والمحافظة على البيئة.

وكل هذه المساعي ترمي بالأساس إلى تجذير الاتحاد في محيطه وإكسابه وزنا تفاوضيا مميزا على الساحة الجهوية والدولية. غير أن القناعة مترسخة لدى كل المغاربيين بأن هذا الوزن يمر وجوبا عبر تحقيق البرامج الاتحادية وقطع خطوات واسعة في مجال التكامل والاندماج، حتى يكتمل البناء الذي بشرت به معاهدة مراكش التأسيسية.

ويجب الإشارة من جهة أخرى، أن اتحاد المغرب العربي فتح حوارا سياسيا مع الولايات المتحدة الأمريكية بنيويورك في شتمبر 2007 ومن المنتظر أن يتعزز هذا الحوار في القريب حيث سيركز فيه الاتحاد على أولوياته التنموية في كافة المجالات، مع الحرص على إبقاء الفضاء المغاربي ينعم في الأمن والسلم والاستقرار بالاعتماد، أولا، على قدراتها الذاتية والتعاون، في الدرجة الثانية، مع القوى المحبة للسلم، بغاية التصدي لأوكار الإرهاب والتهريب والجريمة المنظمة. واجتماعات وزراء داخلية دول المغرب العربي والملتئمة بتونس في دورات تنسيقية، تؤكد على هذا التوجه المغاربي نحو تكثيف المجهودات لتحقيق هذه الغاية.



السؤال 5 : ماهي الآفاق المستقبلية لتحقيق اتحاد مغرب عربي كامل على كافة الأصعدة الاقتصادية السياسية والاجتماعية؟

كما سبق أن ذكرت، فإن اتحاد المغرب العربي، وبفضل ما يحتويه من برامج ميدانية تكاملية، ورغبة قيادية واضحة، باعتباره خيارا استراتيجيا لا محيد عنه، قادر أن يبرز كقطب جهوي للتنمية والرقي والسلام في منطقة المغرب العربي. وهو يحقق مراحل فعلية على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للوصول إلى ذلك، وفي فترة غير طويلة إذا ما قيست بعمر الشعوب والأمم.

كما أن الأجواء الإيجابية التي حفت بالعلاقات المغاربية خلال انعقاد قمة زرالدة وكذلك قمة مراكش والقمم المغاربية الأخرى المتتالية في تونس والجزائر ورأس لانوف والدارالبيضاء وانواكشوط وتونس مرة أخرى، ستكون دائما حاضرة في الباطن الجماعي، كما هو الأمر دائما، بغاية تسريع الخطى لمواصلة بناء الاتحاد، على أساس التفاهم والمحبة والصالح المشترك.

وما احتفال أبناء المغرب العربي اليوم في كافة العواصم المغاربية بهذه الذكرى المجيدة، ذكرى تأسيس الاتحاد، إلا دليل على التفاف الجميع بهذا المشروع الحضاري، وعلى الإرادة الصماء في تجسيمه واقعا ملموسا، رغم التأخير الجزئي الحاصل في بعض مراحله. إنه موعد متجدد مع التاريخ، تاريخ الموحدين، وكل العلامات المضيئة في مسيرة أبناء هذه المنطقة نحو التكامل والتوحد والغد المشرق.

السؤال 6 : تنشط الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي منذ سنة 1992 في مدينة الرباط، كيف تقيمون ظروف هذا النشاط وأثارها على سير عمل اللجان والاجتماعات المغاربية المنعقدة في المقر؟

من المعلوم أن الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي استقرت بالرباط، بناء على قرار من مجلس رئاسة اتحاد المغرب العربي، في دورته الرابعة بالدارالبيضاء ، في شتمبر 1991 ، ويربطها بحكومة المملكة المغربية اتفاقية مقر مبرمة سنة 1994 . وهي فرصة أغتنمها للتنويه بكل التسهيلات التي قدمها، وما يزال يقدمها، المغرب لهذه المؤسسة الاتحادية، حتى تضطلع بمهامها على أكمل وجه.

وهو أمر من منبعه لا يستغرب، نظرا لتعلق أبناء هذا البلد المغاربي بالمثل الاتحادية القويمة على مر العصور والتي تجلت، مرة أخرى، من خلال المساعي الحثيثة والصادقة التي ما انفك يبذلها جلالة الملك محمد السادس، من أجل توفير الظروف الملائمة لتكريس مسار الاندماج المغاربي، وجعل البناء الاتحادي صرحا عاليا، يستجيب لتطلعات أبناء المنطقة نحو المزيد من التضامن والتكافل والعيش في أمن وسلام.
تحميل ملف PDF

  مداخلات و حوارات :

جميع المداخلات و الحوارات  
2017/02/21 :
الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يدعو إلى اعتماد أساليب وقائية لتجنب الصراعات في المنطقة، ويؤكد دور المجتمع المدني في التشجيع على الحوار

2017/02/17 :
الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تحيي الذكرى الثامنة والعشرون لقيام اتحاد المغرب العربي

2016/11/24 :
معالي ا الامين العام السيد الطيب البكوش يجري في حوار صحفي لجريدة الشروق التونسية لـ«الشروق»: جريمة نقض "قتل سياسي"

2016/11/24 :
معالي الامين العام السيد الطيب البكوش يجري حوار صحفي مع جريدة الشروق التونسية

2016/11/24 :
معالي الامين العام السيد الطيب البكوش يجري في حوار صحفي لجريدة الشروق التونسية لـ«الشروق»: جريمة نقض "قتل سياسي"

2016/10/31 :
رسالة معالي الامين العام لاتحاد المغرب العربي في حوار 5+5 بمرسيليا -فرنسا

2012/11/30 :
كلمة معالي أمين عام اتحاد المغرب العربي السيد الحبيب بن يحي في الجلسة الافتتاحية للندوة المغاربية حول : "البعد الوحدوي في النضال المغاربي" (الدار البيضاء،26-27 نوفمبر 2012)

2012/03/23 :
الأمين العام لاتحاد المغرب العربي الحبيب بن يحيى لـ «الشروق» : هكذا بنينا دولة الاستقلال...

2012/02/26 :
بوادر انتعاشة لاتحاد المغرب العربي بعد غيبوبة طـال أمـدُها

2010/04/08 :
مداخلة معالي الامين العام لاتحاد المغرب العربي في ندوة جامعة الدول العربية ( تونس 7/4/2010)

بحث

متقدم

رسائل إخبارية
المرجو التسجيل من أجل التوصل بالرسائل الإخبارية الشهرية لاتحاد المغرب العربي
منتدى الحوار
اشترك في منتدى الاتحاد
المكتبة
التنظيمات والأحزاب السياسية المغاربية 1998
روزنامة
دراسات و إصدارات
طلب استشارة لانجاز دراسة حول الوضعية المالية والتجارية بين الدول المغاربية
 Sg.uma@maghrebarabe.org 73، زنقة تانسيفت، اكدال الرباط، المملكة المغربية      الهاتف: 74/73/72/71 13 68 537 212+      الفاكس: 77 13 68 537 212+
Par 3wDev.ma