أخبار

مجلس شورى اتحاد المغرب العربي يشدد على حاجة الاتحاد المغاربي للتكامل السياسي والاقتصادي

التاريخ: 11/06/2010
المصدر: الأمانة العامة
شدد مجلس شورى اتحاد المغرب العربي في ختام اعمال دورته السابعة في الجزائر
العاصمة يوم الخميس 10 يونيو 2010 على حاجة الإتحاد المغاربي الى تفعيل مؤسساته من
أجل تحقيق التكامل السياسي والاقتصادي بين دوله الخمس


ودعا البيان الختامي الذي تلاه الأمين العام لمجلس الشورى السعيد مقدم، الى "بعث حركية
ونجاعة أكبر في هياكل الاتحاد وأجهزته لمواكبة التحديات المتسارعة التي ما فتئت تفرزها
الساحة الإقليمية والدولية".


واكد البيان ان المجلس "اذ يبارك استكمال بناء مؤسسات الاتحاد فإنه يدعو إلى تفعيلها
لتضطلع بالدور المنوط بها وتجسيد ما يتطلع إليه الشعب المغاربي في التكامل والاندماج
وفي تعزيز مكانته مما يجعل منه مجموعة اقتصادية متكاملة وفاعلة وتكتلا سياسيا منسجما
وقوة إقليمية مؤثرة".


واشاد "بالاهتمام المتنامي للأحزاب السياسية المغاربية ومختلف تنظيمات المجتمع المدن
بترقية الحوار والتواصل ومساهمتها في ترسيخ روح المواطنة والوحدة المغاربية".

وحث على "تعزيز التعاون بين اتحاد المغرب العربي والاتحادات المماثلة إقليميا ودوليا في
إطار شراكة متوازنة تراعي المصالح المشتركة للشعب المغاربي". واكد على "جعل البحر
المتوسط منطقة أمن وسلام وتنمية".


ونوه البيان بـ "قرار الحكومة الجزائرية بتبرعها بقطعة أرض لبناء مقر دائم لمجلس
الشورى المغاربي بالجزائر العاصمة".


وانتخبت الدورة الحالية الجزائري عيسى خيري رئيسا جديدا لمجلس الشورى خلفا للتونسي
الصحبي القروي الذي شغل المنصب منذ العام 2005.
من جهة أخرى، أدان المجلس "المجزرة التي اقترفتها إسرائيل في حق قافلة الحرية"،
واستنكر "الهجوم الصهيوني الدموي في حق نشطاء سلام عزل على متن سفينة مدنية" مطالبا "المؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها كاملة لإرغام سلطات الاحتلال
الإسرائيلي على فك الحصار اللاشرعي واللاإنساني المفروض على قطاع غزة وعلى كامل
الأراضي الفلسطينية".


وجدد "الدعم المطلق للشعب الفلسطيني في كفاحه المشروع لاسترجاع كافة حقوقه وفي
مقدمتها إقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس والتمسك بحق عودة اللاجئين".

وطالب البيان "بوقف كل عمليات الاستيطان وتهويد الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية"،
موصيا "بتشكيل فريق من مجلس الشورى المغاربي لزيارة قطاع غزة المحاصر".