البيانات

الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يشارك في المؤتمر الوزاري الثالث للبحث والتجديد والتعليم العالي لدول حوار 5+5 [31/03/2017]

تحت سامي إشراف سيادة رئيس الجمهورية التونسية، أفتتح رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد اليوم 31 مارس 2017 المؤتمر الوزاري الثالث للبحث والتجديد والتعليم العالي لدول حوار 5+5، تحت شعار النهوض بالبحث والتجديد والتعليم العالي من أجل الاستقرار الاجتماعي والنمو الاقتصادي، وذلك بحضور الوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي للدول العشرة الأعضاء في حوار 5+5، وبمشاركة معالي الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، الدكتور الطيب البكوش، والأمين العام لاتحاد من أجل المتوسط، والمفوض الأوروبي المسؤول عن العلوم.

وبهده المناسبة ألقى معالي الأمين العام كلمة شكر فيها الجانب التونسي على الدعوة التي وجهت للأمانة العامة للمشاركة في هذا المؤتمر الهام، وذكّر فيها بالمراحل التي مر بها حوار 5+5 منذ انطلاقه على المستوى السياسي، وبالمسارات القطاعية التي تفرع إليها على مدى السنوات الماضية.

ثم تطرق إلى أهمية العنوان الذي ينعقد تحته المؤتمر معتبرا أن الثلاثية التي ينقسم إليها ينبغي أن تشكل الأولوية القصوى في التعاون بين دول الأعضاء في حوار 5+5 ،باعتبارها مفاتيح أساسية لتحقيق التنمية في منطقتنا، الأمر الذي يستوجب التحضير الجيد لشباب المنطقة وضمان له تكوين عالي المستوى وإشراكه في البحث.
كما أوضح الدكتور الطيب البكوش أن موضوع الندوة يندرج في صلب اهتمامات اتحاد المغرب العربي، لا سيما المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي الذي يشرف على تنفيذ البرامج والتوصيات المتخذة في هذه المجالات من خلال لجان وفرق عمل تنشط تحت وصايته.

وعليه، فقد أكد بأن التعاون في إطار حوار 5+5 يسهم لا محالة في تنشيط العمل المغاربي المشترك من خلال تشجيع الشباب وتنفيذ البرامج المشتركة خاصة في ما يتعلق بتبادل الأساتذة والباحثين.

وفي هذا الإطار، اقترح معالي الأمين العام وضع مجموعة من البرامج الخاصة على غرار ERASMUS+ وتلك المسطرة في إطار HORIZON 2020 ، لفائدة الدول المغاربية، لتمكين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بها من الاستفادة من الميزات التي توفرها المؤسسات الأوروبية، وإرساء أسس تعاون وثيق ومثمر في مجال التبادل العلمي والتقني والجامعي بين دول ضفتي البحر الأبيض المتوسط، بما يسهم في تحقيق تنمية مستدامة لفضاء الحوض الغربي للمتوسط.
وقد توج هذا المؤتمر بالتوقيع على إعلان تونس واعتماد برنامج عمل لسنتي 2017/2018.