الصفحة الرئيسية   |   اتحاد المغرب العربي  |   اتفاقيات و اتفاقات   |   اجتماعات  |   الصحافة   |   إحصائيات   |   معرض الصور
  للإتصال | خريطة البوابة | روابط مفيدة | أسئلة و أجوبة Français | English 
  مكتب الأمين العام
السيرة الذاتية
كلمة الأمين العام
مداخلات و حوارات
الأنشطة

  الأمانة العامة
هيكلة الأمانة العامة
القائمة الدبلوماسية
البيانات
اتفاقية المقر
الأهداف و المهام
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        منظمات غير حكومية
  أحداث هامة

  تحويل العملة

  حالة الطقس

طرابلس
تونس
الجزائر
الرباط
انواكشوط
  كلمة الأمين العام :
كلمة السيد الحبيب بن يحي لدى افــتتــــــــــــاح المؤتمر الدولي حول شباب العالم الإسلامي: رهانات الحاضر وتحديات المستقبل
اتحاد المغرب العربي
الأمانة العامة
الرباط

كلمة السيد الحبيب بن يحي
أمين عام اتحاد المغرب العربي


لدى افــتتــــــــــــاح
المؤتمر الدولي حول شباب العالم الإسلامي:
رهانات الحاضر وتحديات المستقبل
تونس، 24ـ26/11/2008

بسم الله الرحمان الرحيم

يسرني، بمناسبة افتتاح المؤتمر الدول حول شباب العالم الإسلامي: رهانات الحاضر وتحديات المستقبل، الذي تحتضنه العاصمة التونسية، وتحت سامي إشراف سيادة رئيس الجمهورية التونسية، الرئيس زين العابدين بن علي، أن أعرب عن بالغ سروري للمشاركة في هذا المؤتمر، باسم اتحاد المغرب العربي.


وأريد في هذا المقام، أن أنوه بما جاء في الخطاب المنهجي لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي، لدى افتتاح المؤتمر، من رؤيا حضارية سديدة تجاه قضايا الشباب المسلم، ودوره المرتقب في الدفع بعجلة التنمية والتقدم، والتعلق بقيم التسامح والانفتاح على الآخر، مرورا بضرورة مواصلة تمسك هذا الشباب بناصية العلوم والمعارف العصرية، كدعامة أساسية لرقي المجتمعات المسلمة، ولنبذها لمظاهر التطرف والغلو والعيش على هامش ركب الحضارة.


وأود كذلك، بهذه المناسبة، أن أحيي الجهود المبذولة التي تقوم بها منظمة الأيسسكو، وعلى رأسها الأخ الدكتور عبد العزيز التويجيري، بغاية تحسيس الدول الأعضاء بأهمية زيادة التكفل بقضايا الشباب، أمام ما تتعرض له المجتمعات الإسلامية من حملات ظلامية مغرضة، تستهدف شرائحها الشبابية، وتعطيل طاقة الإبداع لديها، وقدرتها على الإسهام الفاعل في تطوير المعارف الإنسانية، والمقاربات الموضوعية والعقلانية لقضايا المجتمع والتنمية والمعاصرة.

واهتمام مؤتمر تونس اليوم كذلك، بمسألة النمطية السلبية، السائدة لدى بعض الجهات في الغرب، إزاء الإسلام، كدين سماوي، وانطلاقا من ممارسات فردية، لا تستوعب كُنه الإسلام الحقيقي، يلقى لدى اتحاد المغرب العربي وقادته كل العناية، باعتبار الرفض الكامل لكل هذه الحملات التشويهية للإسلام، باعتباره عقيدة وحضارة ومحركا للتاريخ عبر العصور.

ومن جهة أخرى، لابد أن أتوقف حينا، عند ما بادرت به تونس من إعلان سنة 2008 سنة حوار مع الشباب، ومع أقره اتحاد المغرب العربي من مؤسسات ومشاريع ومخططات، بغاية الإحاطة بمشاغل الشباب، تعليما وتكوينا وتأهيلا وتشغيلا وترفيها. وما جعل مسألة الشباب بندا قارا في كل جداول الاجتماعات المغاربية، إلا دليل على هذا التوجه المغاربي، وإدراك بالرهانات والمخاطر المتنوعة، والمحيطة بهذه الفئة العمرية الهامة في مجتمعاتنا المغاربية المسلمة.

وإذا كان مؤتمر تونس اليوم يولي أهمية قصوى لمسألة المشاركة الشبابية في الحياة السياسية، وفي كل ما يتصل بالإسهام في تدبير الشأن العام، على الوجه العريض، إنما ذلك يندرج ضمن اهتمام شائع لدى جل المجتمعات، والنامية منها على وجه الخصوص. ويظل الهدف من ذلك مكافحة عوامل ومظاهر التهميش والإقصاء، وبالتالي الانصياع نحو تيارات التهديم والرفض والتطرف. ولا يخفى ما لبرامج التشغيل والثقافة والتوعية من أهمية في هذا المجال.

وأخيرا وليس آخرا، لا شك أن مؤتمر اليوم في تونس سيكون فرصة لبلورة رؤيا إسلامية مسؤولة حول مضامين الخطاب السمعي-البصري السائد اليوم، والموجه للشباب ولمجتمعاتنا على وجه العموم .

والرهان اليوم جسيم، جسامة مسؤولية القادة والسياسيين ومكونات المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية الإسلامية، في ضرورة إكساب هذا الخطاب نضارة الحضارة الإسلامية الغراء، في أوج عطائها الفكري والفني والعقلاني، والذي تجسم في إسهامات قيمة للحضارة الإنسانية قاطبة في حلقاتها المترابطة عبر التاريخ .

واتحاد المغرب العربي، الذي يولي اهتماما خاصا بقضايا الشباب ورهانات المستقبل، سوف لن يدخر جهدا في تأييد كل ما تقوم به منظمة الإيسسكو في هذا المجال، تنفيذا لتوجيهات القادة .

هذا ما أود أن أدفع به في هذه الكلمة لجمعكم الكريم، لدى افتتاح الأشغال، وسوف تكون لي فرصة ثانية، في مداخلة أخرى، للحديث أكثر في هذا المؤتمر عن هذا المنحى المغاربي لفائدة الشباب.

وشكرا على حسن الإصغاء.
  المقالات :
  • كلمة الحبيب بن يحيى
  • ندوة مركز تونس لجامعة الدول العربية حول آفاق تنشيط العمل المغاربي تونس، 31/05/2007
  • كلمة الأمين العام للاتحاد لدى افتتاح : اللجنة الوزارية المتخصصة المكلفة بالأمن الغذائي (د:15) مراكش، 27-29/10/2009
  • مشاركة الأمين العام لاتحاد المغرب العربي في ندوة دولية تحت شعار "نحو مغرب كبير قوي وموحد لرفع التحديات المشتركة"
  • كلمة الدكتور/ الأمين العام لاتحاد المغرب العربي في الاجتماع الأول لوزراء الثقافة بدول حوار " 5+5 " (تونس، 10/02/2017)
  • الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تحيي الذكرى الثامنة والعشرون لقيام اتحاد المغرب العربي (الأمانة العامة، الرباط، 17/02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يدعو إلى اعتماد أساليب وقائية لتجنب الصراعات في المنطقة، ويؤكد دور المجتمع المدني في التشجيع على الحوار ( قطر، الدوحة، 20-21 /02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي خلال الجلسة الختامية لمؤتمر مقاربات حقوق الإنسان في مواجهة حالات الصراع في المنطقة العربية " وثيقة الدوحة مرجع هام لحقوق الإنسان" ( قطر، الدوحة، 20-21 /02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يفتتح أشغال منتدى إقليمي لحقوق المرأة بعنوان »المساواة و مناهضة كافة أشكال التمييز المبني على النوع الاجتماعي »
  • معالي الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يحضر اجتماع مجلس إدارة المعهد العربي لحقوق الإنسان بتونس.
  • بحث

    متقدم

    رسائل إخبارية
    المرجو التسجيل من أجل التوصل بالرسائل الإخبارية الشهرية لاتحاد المغرب العربي
    منتدى الحوار
    اشترك في منتدى الاتحاد
    المكتبة
    التنظيمات والأحزاب السياسية المغاربية 1998
    روزنامة
    دراسات و إصدارات
    طلب استشارة لانجاز دراسة حول الوضعية المالية والتجارية بين الدول المغاربية
     Sg.uma@maghrebarabe.org 73، زنقة تانسيفت، اكدال الرباط، المملكة المغربية      الهاتف: 74/73/72/71 13 68 537 212+      الفاكس: 77 13 68 537 212+
    Par 3wDev.ma