الصفحة الرئيسية   |   اتحاد المغرب العربي  |   اتفاقيات و اتفاقات   |   اجتماعات  |   الصحافة   |   إحصائيات   |   معرض الصور
  للإتصال | خريطة البوابة | روابط مفيدة | أسئلة و أجوبة Français | English 
  مكتب الأمين العام
السيرة الذاتية
كلمة الأمين العام
مداخلات و حوارات
الأنشطة

  الأمانة العامة
هيكلة الأمانة العامة
القائمة الدبلوماسية
البيانات
اتفاقية المقر
الأهداف و المهام
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        الأهداف و المهام
        برنامج الأنشطة
        منظمات غير حكومية
  أحداث هامة

  تحويل العملة

  حالة الطقس

طرابلس
تونس
الجزائر
الرباط
انواكشوط
  كلمة الأمين العام :
كلمة الأمين العام للاتحاد لدى افتتاح : اللجنة الوزارية المتخصصة المكلفة بالأمن الغذائي (د:15) مراكش، 27-29/10/2009

معالي الأخ أبو بكر المبروك المنصوري، أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة والثروة الحيوانية والمائية، رئيس الدورة الخامسة عشرة للجنة الوزارية المتخصصة المكلفة بالأمن الغذائي
أصحاب معالي الوزراء أعضاء اللجنة
أصحاب السعادة السفراء
السيد ممثل الاتحاد المغاربي للفلاحين
السيد ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة
حضرات السيدات والسادة




يشرفني، بمناسبة الدورة الخامسة عشرة للجنة الوزارية المتخصصة المكلفة بالأمن الغذائي، أن اعبر عن سعادتي بانعقاد هذه الدورة في رحاب مدينة مراكش الحمراء، عاصمة المرابطين، ومهد مولد اتحاد مغربنا العربي، مثمنا عاليا هذه الأجواء المغاربية المفعمة بإرادة مشتركة في مواصلة تكريس البناء الاتحادي، وتجسيد روح مراكش في توطيد أواصر التقارب والتآخي.

وإنها لفرصة ثمينة، أرفع فيها بكل إجلال، أسمى عبارات التقدير والامتنان إلى جلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، للرعاية الفائقة التي يوليها جلالته للمؤسسات الاتحادية، ولحرص جلالته، رفقة أشقائه في مجلس رئاسة الاتحاد، على إعطاء دفع متواصل للمسيرة المغاربية.

كما يطيب لي أن أتوجه بالشكر والامتنان لمعالي الأستاذ عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، في حكومة المملكة المغربية، وإلى كافة السلطات المغربية على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وكل التسهيلات، التي كان لها طيب الأثر في نفوس الأشقاء المغاربيين المشاركين في هذه الدورة.

كما لا يفوتني أن أرحب بممثل الاتحاد المغاربي للفلاحين، وكذا ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، الذي أتمنى له كامل التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة بالمملكة المغربية.

سيداتي سادتي،،

يعتبر التآم هذا الاجتماع حدثا مهما يبرز الأولوية التي يحظى بها القطاع الزراعي كأحد ركائز اقتصاديات دول اتحاد المغرب العربي، و لما له من وقع مباشر على حياة الأفراد والمجتمع في تحقيق الأمن الغذائي، الذي هو أساس الأمن بمفهومه العام. ويأتي هذا الاجتماع كذلك متزامنا مع تصدي الدول المغاربية للهجمة الجديدة للجراد المهاجر التي تهدد المنطقة.

ووعيا منها بهذه الأهمية، فقد عملت لجنتكم الموقرة منذ انعقاد دورتها الرابعة عشرة بانواكشوط نهاية سنة 2007 على مواصلة جهودها مع الأطراف الدولية لمكافحة آفة الجراد، كما رصدت العديد من المشاريع والبرامج، منها ما بدأ طريقه في الإنجاز، ومنها ما هو قيد الدرس والإعداد، بإشراف خبراء هذه اللجنة.

ومن جهة أخرى، وأمام الارتفاع المتزايد، وغير المسبوق لأسعار المنتجات الزراعية الأساسية، والتي تستورد دول الاتحاد قسطا منها لتلبية الاحتياجات، وللتخفيف من انعكاسات هذه الازمة، فقد بدأت لجنتكم الموقرة، ومنذ دورة انواكشوط المنصرمة، بالتفكير في بلورة تصور مشترك للنهوض بالإنتاج الزراعي بدول الاتحاد، كحل وطني ومغاربي لامتصاص هذا الارتفاع وتأهيل العالم القروي، بمنح قيمة مضافة لمنتوجاته الزراعية، وتشجيع الشباب على النشاط الاستثماري الناجع فيه.

ومواصلة لتنفيذ هذا التوجه المعيد للاعتبار للعالم القروي، وبالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذت على مستوى كل دولة، نظمت الأمانة العامة، تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، وبالتعاون مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمملكة المغربية، ندوة دولية حول "الفلاحة المغاربية: الرهانات والآفاق"، احتضنتها مدينة فاس، نهاية شهر 06/2008.

وقد أصدرت هذه الندوة، التي شارك فيها، علاوة على وزراء الفلاحة بالدول المغاربية، ثلة من الخبراء والمختصين، عدة توصيات، تم الأخذ بها لبلورة تصور مستقبلي للفلاحة المغاربية، وهو معروض على أنظار لجنتكم الموقرة لمزيد الإثراء والإغناء، وفق رؤية سياسية مشتركة، متصلة بواقعنا المغاربي اليوم وبسياسات تشغيل ما أمكن من الشباب في القطاعات الفلاحية.

وسعيا منها إلى تنفيذ البرنامج الجهوي للأمن الغذائي بدول اتحاد المغرب العربي، الذي سبق وأن اعتمدته لجنتكم الموقرة، واصلت الأمانة العامة للاتحاد اتصالاتها مع شركائها في التنمية، لحثهم على المساهمة في تنفيذ هذا البرنامج.

وقد وافقت إسبانيا على المساهمة في تنفيذ المشروع المتعلق بالصحة الحيوانية، كما وافقت إيطاليا على المساهمة في تمويل المشروع المتعلق بالصحة النباتية. وتجري الآن المشاورات لتجسيد هذه التعهدات حيث سيتم إعلام اللجنة الموقرة بنتيجة هذه المساعي، أولا بأول.

واعتبارا لكون أي تمويل خارجي يبقى مرهونا بمدى مساهمة الدول الأعضاء بنسبة %30 من القيمة الإجمالية لهذا البرنامج، فقد دعا مجلس وزراء الخارجية، الدول الأعضاء إلى توفير الدعم اللازم، عينا أو نقدا، لإنجاز هذه المشاريع بمساهمتها في حدود%30 من التكلفة الإجمالية.

واعتبارا لأهمية البرنامج الجهوي للأمن الغذائي بدول الاتحاد وشموليته، حرصت الأمانة العامة على إشراك منظمة الفاو للاستفادة من تجربتها في اجتماعات فريق عمل الحجر الزراعي واللجنة البيطرية المغاربية الدائمة وفريق عمل السياسات الفلاحية.

وفي إطار بحث سبل تطوير المبادلات التجارية البينية المغاربية بهدف الوصول إلى منطقة التبادل الحر، وبتكليف من لجنتكم، حدد فريق عمل السياسات الفلاحية وتبادل المنتجات الفلاحية، ترتيبات تحرير تجارة المنتجات الفلاحية والفلاحية المصنعة ومنتجات الصيد البحري، وهي معروضة اليوم على أنظار لجنتكم الموقرة.

أما في مجال الوقاية والتصدي لمرض أنفلونزا الطيور بالمنطقة، فقد واصلت الأمانة العامة عملها التنسيقي بين اللجنة البيطرية المغاربية ومنظمة الفاو من أجل تنفيذ المشروع الذي تم التوقيع عليه خلال شهر 03/07، من طرف الدول المغاربية وجمهورية مصر العربية ومنظمة الفاو وبتمويل إسباني.

ويهدف المشروع إلى "تدعيم المراقبة وإجراءات مقاومة مرض أنفلونزا الطيور بمنطقة شمال إفريقيا"، و سيتم الانتهاء منه، في نهاية السنة الجارية (2009)، على أن يتوج بإرساء شبكة أوروبية مغاربية لرصد ومراقبة الأمراض الحيوانية بغرب البحر الأبيض المتوسط.

وإيمانا بأهمية البحث العلمي في تطوير الإنتاج الفلاحي، فقد استحدثت لجنتكم جائزة أحسن بحث في مجال الحبوب بهدف زيادة الإنتاج الزراعي وتحسينه، وحددت شروطها، حيث أعلنت الأمانة العامة عن تنظيمها خلال السنة الجارية (2009)، بمبلغ 20.000 دولار أمريكي. وستنظر لجنة التحكيم في البحوث المتوصل بها في مطلع شهر ديسمبر القادم.

كما استكملت الهيئة المهنية المغاربية للحبوب والبقول الجافة في دورتها الثامنة بمقر الأمانة العامة، يومي 15-16/06/2009، إعداد نظام لتوحيد المواصفات الخاصة بالبذور والبقول الجافة بدول الاتحاد.

حضرات السيدات والسادة،،

وإدراكا من اللجنة المغاربية الدائمة لمكافحة التصحر وحماية البيئة والتنمية المستديمة بأن الأمن الغذائي لن يتحقق إلا باستدامة الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي، فقد نجحت، إلى حد كبير، في إحكام مكافحة التصحر وتثمين بحوث استصلاح الأراضي، وإعادة الغطاء النباتي، والمحافظة على الموروث الجيني.

ولمواكبة المستجدات العالمية، اتفقت اللجنة على تحيين برنامج العمل المغاربي لمكافحة التصحر، ليتلاءم وأهداف الخطة العشرية لتنفيذ الاتفاقية الأممية. وتتم الاستعانة في هذا المجال بمرصد الصحراء والساحل والآلية العالمية لمكافحة التصحر، في انتظار توسيع مهام اللجنة ليشمل التغيرات المناخية والمحافظة على التنوع الحيوي، في إطار خطط متكاملة لمواجهة تحديات القطاع الفلاحي.


سيداتي، سادتي،،
إن دعمكم لهذا التمشي في عمل مختلف اللجان وفرق العمل المنبثقة عن لجنتكم الموقرة من شأنه أن يحفز على تحديد الخطط وبرامج العمل الكفيلة بتطوير المنظومة الفلاحية المغاربية من أجل الرفع من الإنتاج والمحافظة على الموارد الطبيعية.

ومما لاشك فيه، أن لجنتكم الموقرة التي هي على بينة من كل التحديات، التي تجابه الفلاحة المغاربية، ستواصل سعيها لبلورة نظرة مستقبلية لفلاحتنا، انسجاما مع توصيات ندوة فاس حول الفلاحة المغاربية، والتي يمكن اعتبارها أرضية قابلة للإثراء من أجل تدعيم خطى التكامل والاندماج في القطاع الزراعي.

كما لا يفوتني أن أشدد بهذه المناسبة على أهمية مواصلة تنسيق الجهود المغاربية على مستوى الهياكل الاتحادية المختصة مثل اللجنة الوزارية المتخصصة المكلفة بالأمن الغذائي والمجلس الوزاري المغاربي للصحة من أجل التصدي الناجع لأنفلونزا الخنازير الذي قطع فيه المغرب العربي أشواطا ملموسة في مجال التنسيق وتبادل المعلومات والتصدي المشترك. وكلنا أمل وعزيمة في وضع حد لهذا الوباء.

وفي الختام، لا يسعني إلا أن أجدد فائق الشكر والامتنان للمملكة المغربية، على تمسكها بأهداف الاتحاد. كما يطيب لي أن أشكر السادة الخبراء على تحضيرهم الجيد لهذه الدورة، مؤكدا استعداد الأمانة العامة الدائم لمؤازرة جهود لجنتكم الموقرة التي أرجو لأعمالها التوفيق والنجاح من أجل أمن غذائي لأبناء المغرب العربي، كلبنة أساسية للاستقرار الاجتماعي الشامل.

والســلام


  المقالات :
  • كلمة الحبيب بن يحيى
  • ندوة مركز تونس لجامعة الدول العربية حول آفاق تنشيط العمل المغاربي تونس، 31/05/2007
  • كلمة السيد الحبيب بن يحي لدى افــتتــــــــــــاح المؤتمر الدولي حول شباب العالم الإسلامي: رهانات الحاضر وتحديات المستقبل
  • مشاركة الأمين العام لاتحاد المغرب العربي في ندوة دولية تحت شعار "نحو مغرب كبير قوي وموحد لرفع التحديات المشتركة"
  • كلمة الدكتور/ الأمين العام لاتحاد المغرب العربي في الاجتماع الأول لوزراء الثقافة بدول حوار " 5+5 " (تونس، 10/02/2017)
  • الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تحيي الذكرى الثامنة والعشرون لقيام اتحاد المغرب العربي (الأمانة العامة، الرباط، 17/02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يدعو إلى اعتماد أساليب وقائية لتجنب الصراعات في المنطقة، ويؤكد دور المجتمع المدني في التشجيع على الحوار ( قطر، الدوحة، 20-21 /02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي خلال الجلسة الختامية لمؤتمر مقاربات حقوق الإنسان في مواجهة حالات الصراع في المنطقة العربية " وثيقة الدوحة مرجع هام لحقوق الإنسان" ( قطر، الدوحة، 20-21 /02/2017)
  • الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يفتتح أشغال منتدى إقليمي لحقوق المرأة بعنوان »المساواة و مناهضة كافة أشكال التمييز المبني على النوع الاجتماعي »
  • معالي الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يحضر اجتماع مجلس إدارة المعهد العربي لحقوق الإنسان بتونس.
  • بحث

    متقدم

    رسائل إخبارية
    المرجو التسجيل من أجل التوصل بالرسائل الإخبارية الشهرية لاتحاد المغرب العربي
    منتدى الحوار
    اشترك في منتدى الاتحاد
    المكتبة
    التنظيمات والأحزاب السياسية المغاربية 1998
    روزنامة
    دراسات و إصدارات
    طلب استشارة لانجاز دراسة حول الوضعية المالية والتجارية بين الدول المغاربية
     Sg.uma@maghrebarabe.org 73، زنقة تانسيفت، اكدال الرباط، المملكة المغربية      الهاتف: 74/73/72/71 13 68 537 212+      الفاكس: 77 13 68 537 212+
    Par 3wDev.ma